المحاكي مقابل المحاكي – الفرق بينهما

الفرق الرئيسي بين المحاكي والمحاكاة

  • تتم كتابة المحاكيات بلغات التجميع على مستوى الآلة، بينما تتم كتابة المحاكيات بلغات عالية المستوى.
  • تعد المحاكيات أكثر ملاءمة عندما يتعلق الأمر بأغراض تصحيح الأخطاء، بينما قد تكون المحاكيات صعبة من حيث أغراض تصحيح الأخطاء.
  • يأتي المحاكي بمثابة إعادة تنفيذ كاملة للبرنامج الأصلي، في حين أن المحاكي هو مجرد إعادة تنفيذ جزئية للبرنامج الأصلي.
  • كل من المحاكيات والمحاكيات عبارة عن أجهزة افتراضية. الجهاز الافتراضي ليس هو الهاتف الحقيقي ولكنه برنامج يوفر نفس وظيفة الهاتف الحقيقي (باستثناء بعض الوظائف مثل الكاميرا).

ما هو جهاز الاختبار الحقيقي؟

يتيح لك الاختبار على جهاز حقيقي تشغيل تطبيقات الهاتف المحمول الخاصة بك والتحقق من وظائفها. جهاز حقيقي الاختبار يؤكد لك أن تطبيقك سيعمل بسلاسة على هواتف العملاء.

جهاز اختبار حقيقي

ما هو المحاكي؟

المحاكي هو برنامج يسمح لهاتفك المحمول بتقليد ميزات جهاز كمبيوتر آخر أو برنامج هاتف محمول تريد تقليده عن طريق تثبيته على جهاز الكمبيوتر أو الهاتف المحمول الخاص بك.

منافس

الفرق بين اختبار المحاكي والمحاكي

فيما يلي الفرق الرئيسي بين اختبار المحاكي والمحاكي

الاختبار القائم على المحاكاة الاختبار القائم على المحاكي
هدف المحاكاة هو محاكاة الحالة الداخلية لكائن ما في أقرب وقت ممكن من الحالة الداخلية للكائن. يهدف المحاكي إلى محاكاة أو محاكاة السلوك الخارجي لكائن ما قدر الإمكان
تُفضل المحاكيات عندما يحتاج فريق الاختبار إلى اختبار السلوك الداخلي للهاتف المحمول مثل أجهزته الداخلية والبرامج الثابتة وما إلى ذلك. تُفضل المحاكيات عندما يحتاج فريق الاختبار إلى اختبار السلوك الخارجي للهاتف المحمول مثل الحساب وإجراء المعاملات وما إلى ذلك.
تتم كتابة المحاكاة بلغات عالية المستوى. تمت كتابة المحاكيات بلغات التجميع على مستوى الآلة.
يمكن أن تكون أجهزة المحاكاة صعبة من حيث غرض التصحيح. تعد المحاكيات أكثر ملاءمة عندما يتعلق الأمر بغرض تصحيح الأخطاء
المحاكاة هي مجرد إعادة تنفيذ جزئية للبرنامج الأصلي. غالبًا ما يأتي المحاكي كإعادة تنفيذ كاملة للبرنامج الأصلي.

مزايا الاختبار القائم على الجهاز الحقيقي والمحاكي/المحاكي

القضية اختبار المحاكي اختبار الجهاز الحقيقي
التطبيق على أساس الموقف هناك مواقف محددة يكون فيها الموعد النهائي لإنتاج نتائج تنفيذ النص قصيرًا، وقد لا يكون شراء الأجهزة المحمولة المطلوبة ممكنًا. وبالتالي قد يكون من الضروري استخدام المحاكي/المحاكي في هذه الظروف لاختبار تطبيقات الهاتف المحمول ذات الصلة والتي تحتاج إلى الاختبار. يسمح الجهاز الحقيقي للمختبرين باختبار جميع السيناريوهات في الوقت الفعلي تقريبًا والتي يمكن اختبارها لتطبيقات الهاتف المحمول. يتم تشغيل هذه الأجهزة باستخدام الأصابع ومحاكاة الاستخدام الواقعي. كما أنها تساعد في سياق الموقف الحقيقي: هل من السهل استخدام التطبيق في القطار، أو أثناء المشي في الشارع؟ الوضع في ضوء الشمس الساطع أو في المطر؟
الشعور بالقرب تجاه الأجهزة المحمولة الحقيقية يؤدي النطاق الواسع من الأجهزة المحمولة إلى حدوث مشكلات، حيث لا يكون القائمون على الاختبار واثقين بشأن الأجهزة المحمولة التي يجب الاستثمار فيها للاختبار، مع الأخذ في الاعتبار قيود الميزانية. تم تصميم المحاكي/المحاكي خصيصًا لهذا النوع من المواقف. يسمح الجهاز الحقيقي للمختبرين باختبار مشكلات قابلية الاستخدام مثل شكل التطبيق ومظهره، ودقة ألوان الشاشة، وما إذا كانت الصورة ساطعة أم لا في ظروف النهار والليل وما إلى ذلك.
سهولة التوفر المحاكيات/المحاكيات هي في معظم الحالات برامج مفتوحة ومجانية يمكن تنزيلها بسهولة من الإنترنت وجاهزة للاختبار. الأجهزة الحقيقية تسمح الصارمة اختبار أداء مشكلات مثل العمل مع تطبيق النقل في الوقت الفعلي لمدة 15 ساعة متواصلة، والتي لا يمكن محاكاتها بنجاح بواسطة المحاكيات.
سهولة فتح تطبيق ويب من خلال URL من الأسهل إجراء اختبار تطبيق الويب عندما يتعلق الأمر بفتح تطبيق الويب. يحتاج المستخدم فقط إلى نسخ ولصق عنوان URL للتطبيق. يوفر الاختبار على الأجهزة الحقيقية المزيد من حيث الموثوقية.
التقاط لقطات شاشة للحالات التي تظهر فيها العيوب يعد التقاط لقطات الشاشة عبر جهاز المحاكاة أمرًا سهلاً للغاية باستخدام جهاز المحاكاة لأننا نحتاج فقط إلى استخدامه Microsoft مرافق المكتب. يعد الاختبار باستخدام أجهزة العالم الحقيقي مفيدًا جدًا فيما يتعلق باختبار قابلية التشغيل البيني.
محاكاة التحقق من صحة سيناريوهات البطارية المحاكي/محاكيات غير قادرة على محاكاة مشاكل البطارية. يمكن لأجهزة العالم الحقيقي أن تؤدي نفس الشيء بسهولة.
التحقق من صحة المقاطعات الواردة المحاكي/محاكيات غير قادرة على محاكاة المقاطعات الواردة للرسائل النصية القصيرة وكذلك المكالمات الواردة. يمكن لأجهزة العالم الحقيقي محاكاة المقاطعات الواردة بسهولة.
التحقق من صحة شاشات الألوان الدقيقة المحاكي/المحاكي غير قادر على محاكاة/محاكاة عرض الألوان الدقيق للأجهزة بشكل صحيح عندما يكون الجهاز الحقيقي في ضوء الشمس أو باللون الأسود. يمكن لأجهزة العالم الحقيقي محاكاة شاشات الألوان الدقيقة بسهولة.
التحقق من صحة الأداء يميل أداء المحاكي/المحاكي إلى أن يكون أبطأ من الأجهزة الأصلية في بعض الأحيان. تميل الأجهزة الأصلية إلى الأداء بشكل أسرع من المحاكي أو أجهزة المحاكاة.
محاكاة القضايا المتعلقة بالذاكرة تميل الذاكرة المتوفرة في المحاكي/المحاكي إلى أن تكون أكبر بكثير من الأجهزة الحقيقية، لذا قد يؤدي ذلك إلى خلق فكرة خاطئة لدى المستخدمين الذين قد يستخدمون نفس عمليات التحقق من الصحة. يميل مستوى تخزين الذاكرة للأجهزة إلى أن يكون أقل بكثير من المحاكيات، وبالتالي قد يكون كذلك

مساوئ المحاكي/المحاكيات والجهاز الحقيقي

المحاكيات / المحاكيات جهاز حقيقي
لا يعد المحاكي/المحاكي دائمًا أفضل نوع من الحلول لسيناريوهات مثل تلك التي يحتاج فيها فريق الاختبار إلى التحقق من صحة أداء التطبيق لفترة أطول من الوقت. الأجهزة الحقيقية مكلفة مقارنة بالمحاكيات/المحاكيات. وبالتالي فإن المشاريع التي تخضع لقيود الميزانية والجدول الزمني قد تخاطر بالربحية وكذلك بسلامة المشروع ككل.
يعد المحاكي/المحاكي مناسبًا في الغالب لأنواع معينة من عمليات تنفيذ حالات الاختبار الوظيفية. هناك مجموعة واسعة جدًا من الأجهزة المحمولة بدءًا من Apple وSamsung وAndroid وSymbian وما إلى ذلك. بالنظر إلى هذه المجموعة الواسعة من الأجهزة المحمولة، فمن الصعب جدًا على فريق الاختبار ترتيب جميع أنواع الأجهزة المحمولة أثناء العمل في ظل قدر كبير من القيود المتعلقة بالميزانية والجدول الزمني.
قد لا يكون المحاكي/المحاكي داعمًا في بعض الأحيان لأنواع معينة من التطبيقات، وفي هذه الحالات، قد يحتاج فريق الاختبار إلى شراء تصحيحات البرامج التي قد لا تكون مجانية دائمًا ولكنها قد تكون مكلفة في بعض الأحيان. الأجهزة المحمولة الحقيقية عند استخدامها في مرحلة التطوير وحدة التجارب قد يكون الاتصال بـ IDE والأغراض المماثلة أصعب من الاتصال بالمحاكيات، وهذا يسبب مشاكل هائلة في تصحيح الأخطاء، وفي المشروع، مع قيود الجدول الزمني، قد يعيق هذا الاستنتاج العام للمشروع.
لا يدعم كل المحاكي/المحاكي النطاق الكامل لتطبيقات الهاتف المحمول. على سبيل المثال، يدعم جهاز محاكاة bada أجهزة Maemo (مثل Nokia N900)، وSymbian Touch (مثل Nokia N8) وSymbian Non-touch (مثل Nokia E71) ولكنه لا يدعم الأجهزة المحمولة الأخرى مثل Android. وفقًا لوظائف اختبار التطبيقات، فإن Bada لا يدعم الاختبار المباشر لتصفح الويب، ولكنه يسمح للمستخدم باختبار وإنشاء تطبيقات الويب والأدوات فقط. من أجل الاختبار باستخدام أجهزة العالم الحقيقي، يجب أن تكون الأجهزة متصلة دائمًا بمنفذ USB الخاص بالأجهزة. لذا، إذا كانت منافذ USB لا تعمل بشكل صحيح، فلن يكون الاختبار ممكنًا. وبدون توفير التدابير الأمنية الكافية، قد يتم فقدان أو سرقة الأجهزة المحمولة (إذا كانت باهظة الثمن مثل Apple iPhone)، مما يعيق الجهود الشاملة. وقد تؤدي زيادة الأمن أيضًا إلى زيادة النفقات الإجمالية المرتبطة بالمشروع.
يتعين على المستخدم كتابة عنوان URL يدويًا لفتح تطبيق الويب المطلوب اختباره. لحل هذه المشكلة بالتحديد، قد يحتاج المُختبر إلى إنشاء إشارات هاتفية أو خدمات URL قصيرة أو إرسال عناوين URL إلى الهاتف المحمول باستخدام اتصال Bluetooth أو إنشاء صفحة ويب تحتوي على بعض عناوين URL. إن اعتماد هذه الإجراءات من شأنه أن يضمن استهلاك قدر كبير من مساحة الذاكرة المهمة جدًا، مما يؤثر على الأداء العام للتطبيق.

المحاكي مقابل المحاكي مقابل اختبار الأجهزة الحقيقية: الاستنتاج

بالنظر إلى الدور الهام الذي تلعبه تطبيقات الهاتف المحمول، في الوقت الحاضر، في حياتنا اليومية، سوف يتطور اختبار هذه التطبيقات، وبالتالي فهي تتطلب الكثير من الاختبارات لجعلها تعمل على النحو المطلوب. يعد الاختبار في كل من جهاز المحاكاة/المحاكي وكذلك الأجهزة الواقعية أمرًا ضروريًا للحفاظ على معايير قوية وضمان الجودة.

بعد المداولات الدقيقة حول إيجابيات وسلبيات محاكيات الأجهزة المحمولة والأجهزة الحقيقية، سيكون من المفيد التوصل إلى استنتاج مفاده أن الحل الأمثل لاختبار الأجهزة المحمولة للمؤسسات لا يتمثل في وضع كل البيض في سلة الأجهزة الحقيقية أو وضعها في سلة الأجهزة الحقيقية. المحاكي بل ما نحتاجه هو مزيج مثالي من الاثنين معا.

يمكن اعتبار المحاكيات مناسبة جدًا للمراحل الأولية لتطوير التطبيق.

ومع ذلك، لتجنب السيناريو المكلف المتمثل في إطلاق تطبيق مهم للأعمال مع وجود عيوب، تحتاج المؤسسات إلى التأكد من أنها تؤدي الجزء الأكبر من اختبارات الأجهزة المحمولة الخاصة بها على أجهزة حقيقية قبل دخول التطبيق إلى مرحلة الإنتاج.

تحتاج كل منظمة إلى وضع استراتيجية وتخطيط دقيق لتحديد المرحلة التي سيتم فيها تقديم الأجهزة الحقيقية. ويتعين عليهم أيضًا تحديد عدد الأجهزة الكافية لتغطية احتياجات السوق، وما هو أفضل خيار ممكن اعتماده لإدارة تلك الأجهزة.

تشير أفضل الممارسات إلى أن التطوير الفعلي يجب أن يستخدم المحاكيات (وعدد قليل من الأجهزة الحقيقية المرجعية) من أجل تسريع تصحيح أخطاء التطبيق أثناء مرحلة الترميز، في حين أن التعقل، اختبار الدخانوالأداء وقابلية التشغيل البيني وجدوى الشبكة و اختبار الانحدار ينبغي أن يتم على الهواتف الحقيقية.

إنها أيضًا ممارسة ناشئة للتأكد من أن المطورين يستخدمون المحاكي للتنفيذ السريع أثناء مرحلة التطوير بينما يجب على فريق الاختبار الاختبار باستخدام الجهاز الحقيقي أثناء مرحلة الاختبار من أجل التأكد بشكل عام تأكيد الجودة الأهداف والغايات. لتوفير التكلفة، يمكنهم التفكير في استخدام أدوات اختبار الأجهزة المحمولة الافتراضية. تتيح هذه الخدمات للمطورين اختبار تطبيقاتهم على مجموعة واسعة من الهواتف باستخدام شبكات الهاتف المحمول المختلفة الموجودة جغرافيًا في جميع أنحاء العالم (مفيدة للتطبيقات التي تستخدم نظام تحديد المواقع العالمي). يتم تقديم هذه الخدمات على أساس كل ساعة وهي فعالة جدًا من حيث التكلفة مقارنة بشراء هواتف جديدة.